ماذا يلزم المرأة إذا دعاها زوجها إلى فراشه وهي صائمة قضاء رمضان بإذنه؟
مدة الملف
حجم الملف :
407 KB
عدد الزيارات 1324

السؤال:

أنا صائمة قضاء رمضان؛ فدعاني زوجي إلى فراشه مع أني قد استأذنته قبل الصيام، ولكنه أصر عليَّ، فهل علي كفارة؟
الجواب:

الكفارة لا تجب إلا على من جامع في نهار رمضان، وهو ممن يجب عليه الصوم، فالقضاء ليس فيه كفارة، لكنه لا يجوز لها أن تجيب زوجها إذا كانت شرعت في القضاء بإذنه، لأنها لما شرعت بالقضاء صار الصوم واجباً، وهو واجب قد أذن فيه الزوج، فليس له حجة، والزوج يحرم عليه أن يدعوها إلى الفراش وهي صائمة صوماً واجباً بإذنه؛ لأنه لا عذر له.

كذلك إذا كان زوجها أجبرها على أن يجامعها ولم تستطع دفعه فإن صومها لا يفسد، أما لو صامت بلا إذنه فنعم، له أنه يدعوها، وليس لها أن تمتنع منه؛ لأن حق الزوج في هذا الحال باق.