حكم العمرة بعد الفراغ من أعمال الحج وقبل طواف الوداع
مدة الملف
حجم الملف :
2229 KB
عدد الزيارات 8169

السؤال:

الرسالة التي بين أيدينا من مشهور سعيد من جيزان يقول: هل تجوز العمرة بعد مناسك الحج وقبل طواف الوداع، حيث إني لم أنوِ إلا الحج فقط، وبعده نويت العمرة وأحرمت العمرة من جدة؟ أفيدونا وفقكم الله.

الجواب:


الشيخ: العمرة بعد الحج إذا حصل مثل ما حصل لعائشة رضي الله عنها حينما أحرمت للعمرة فحاضت قبل أن تصل إلى مكة فأمرها النبي صلى الله عليه وسلم أن تحرم بالحج ففعلت، وبعد انتهاء الحج طلبت من النبي صلى الله عليه وسلم أن تعتمر، فأمر أخوها عبد الرحمن بن أبي بكر أن يخرج بها إلى التنعيم فأحرمت منه. فإذا جرى لامرأة مثل ما جرى لأم المؤمنين عائشة رضي الله عنها ولم تطب نفسها إلا بفعل العمرة بعد الحج فهذا لا بأس به لورود السنة به. وأما من سواها فإن النبي صلى الله عليه وسلم وأصحابه لم يقم أحد منهم بعمل عمرة بعد أداء الحج، بل هذا عبد الرحمن بن أبي بكر كان مصاحباً لأخته وخارجاً إلى التنعيم، ومع ذلك ما أتى بعمرة. ولو كانت العمرة بعد الحج من الأمور المشروعة لكان عبد الرحمن بن أبي بكر يفعلها؛ لأنها متيسرة عليه حيث إنه قد ذهب مع أخته إلى التنعيم. فهذا دليل على أنه لا يشرع للحاج أن يأتي بالعمرة بعد الحج إلا إذا رجع إلى بلده ثم أتى بها من بلده، مثل لو كان من أهل جدة فلما انتهى الحج خرج إلى جدة ثم رجع محرماً بالحج، فلا حرج عليه هنا؛ لأنه أتى بالعمرة من بلده.