صلت قبل الوقت بدقائق جهلاً منها فماذا يلزمها ؟
مدة الملف
حجم الملف :
1437 KB
عدد الزيارات 3891

السؤال:

هذه الرسالة وردتنا من العراق يقول مرسلها سلام غشام نيزر السعدون العراق، كود محلة أربعة عشر تاموز: في إحدى المرات صليت صلاة الظهر قبل موعدها بخمس دقائق لعدم علمي بالوقت، فهل صلاتي مقبولة أم لا؟

الجواب:


الشيخ: الصلاة قبل وقتها لا تجزئ حتى ولو كانت قبل الوقت بدقيقة واحدة، ولو كبر للإحرام قبل الوقت فإنه لا تصح الصلاة؛ لأن الله تعالى يقول: ﴿إِنَّ الصَّلاةَ كَانَتْ عَلَى الْمُؤْمِنِينَ كِتَاباً مَوْقُوتاً﴾ يعني موقتاً محدداً، فلا تصح الصلاة قبل وقتها. وعلى هذا فيجب عليك إعادة الصلاة التي صليتها قبل الوقت بخمس دقائق.

السؤال:

أليس هناك تعليق على قول بعض الناس أو بعض السائلين: هل حجي مقبول، أو هل صلاتي مقبولة، أو هل صيامي مقبول في كلمة مقبول؟

الجواب:


الشيخ: ليس في هذا شيء؛ لأن المراد بمقبول أنه جار على المناهج الشرعية، وأما قبول العمل ذاته من هذا الشخص المعين فهو عند الله، لكن كلامه على أنه مقبول بحسب الظاهر على ما تقتضيه قواعد الشريعة، هذا المراد بالمقبول.