اختلاف الوكيل والموكل في سعر السلعة
مدة الملف
حجم الملف :
575 KB
عدد الزيارات 7624

السؤال:

هذه الرسالة من الخبر في المنطقة الشرقية وردت إلينا من المستمع ي ش س ي يقول: أخذت من قوم سلعة باتفاق بيني وبينهم على أن أبيع سلعتهم وأخبرهم بقيمتها وأشتري لهم سلعة أكبر حجماً وأكثر قيمة على أن يدفعوا لي الفلوس الزيادة، وعملت كل الذي طلبوه مني، وأخذت وأخبرتهم بقيمة سلعتهم التي بعتها ووافقوا ورضوا بنفس الاتفاق السابق، وعندما جئت لهم بالسلعة الجديدة رفضوا دفع المبلغ الزيادة وأرادوا تسعير سلعتهم بالسعر الحالي علماً بأنه أضعاف ذلك اليوم، أفيدونا ما الذي أعمله مع هؤلاء القوم؛ هل أحاكمهم على الحق حسب الاتفاق؟ أم أستلم منهم بخسارة علي؟ وهل يسكون ربا إذا أخذوا مني هذه الفلوس؟ وشكراً لكم.

الجواب:


الشيخ: هذا حق لك، فإن شئت فسامحتهم فلا حرج عليك، وإن شئت فحاكمتهم فلا حرج عليك، ولكن لا بد أن تثبت أنهم وكلوك في بيع هذه السلعة وأن تشتري لهم السلعة الحاضرة ولو زاد ثمنها على ثمن الأولى، فإذا ثبت ذلك لزمهم ما التزموا به.