حكم ترك النوافل
مدة الملف
حجم الملف :
357 KB
عدد الزيارات 906

السؤال:
قال بعض العلماء: من ترك النوافل رغبة عنها وزهداً فيها فهو فاسق; واستدلوا بقوله صلى الله عليه وسلم: «من رغب عن سنتي فليس مني»؟

الجواب:

هذا غير صحيح, والصواب أن ترك النوافل مما أباحه الله عز وجل; لأن القيام بالواجب هو الواجب, وهو الذي قد يكون تاركه فاسقاً. أما النوافل فلا, وأما قول الإمام أحمد رحمه الله: "من ترك الوتر فهو رجل سوء لا ينبغي أن تقبل له شهادة" فهذا يحتمل أن الإمام أحمد يرى أنه واجب; لأن بعض العلماء قالوا: إن الوتر واجب, ويحتمل أنه قال ذلك لأن الوتر قليل, والعلماء مختلفون في وجوبه; فكونه يتهاون بهذا الشيء القليل مع اختلاف العلماء في وجوبه دليل على أنه رجل سوء, فلا ينبغي أن تقبل له شهادة.