ما يلزم العدل فيه بين الزوجات
مدة الملف
حجم الملف :
506 KB
عدد الزيارات 610

السؤال:

جزاكم الله خيراً. هذا السائل من اليمن يقول: أسأل عن قوله تعالى في كتابه العزيز: ﴿وَلَنْ تَسْتَطِيعُوا أَنْ تَعْدِلُوا بَيْنَ النِّسَاءِ وَلَوْ حَرَصْتُمْ﴾. ما هي الأمور الواجب اتخاذها في العدل بين الزوجات، وهل هناك أمور فيها تجاوز العدل بينهن لرضاهن؟

الجواب:


الشيخ: نعم الواجب على الزوج إذا كان له زوجات متعددات أن يقسم بينهن بالسوية، فلا يفضل صغيرة على كبيرة، ولا جميلة على غير جميلة، وقد ثبت عن النبي صلى الله عليه وعلى آله وسلم «أن من كان له امرأتان فمال إلى إحداهما جاء يوم القيامة وشقه مائل». والعدل واجب في كل ما يستطيع، لكن هناك أشياء لا يستطيعها وهي مسألة المودة، فإن المودة لا يستطيع الإنسان التحكم فيها بل هي في القلب، إنما يستطيع الإنسان أن يقسم بين الزوجات ويعدل في الأمر الظاهر كالمبيت والنفقة وما أشبه ذلك. أي نعم.