تقدم لها خاطب يقع في بعض المنكرات فهل توافق عليه؟
مدة الملف
حجم الملف :
811 KB
عدد الزيارات 533

السؤال:

جزاكم الله خيراً. هذه السائلة ن أ من القصيم تقول: أرشدوني وفقكم الله في مسألتي، وهو أنه تقدم لخطبتها شاب عمره اثنتين وثلاثين سنة، وبعد السؤال عنه تبين لها الآتي؛ شاب محافظ على الصلوات الخمس وخاصة صلاة الفجر، وعندما سألنا عنه إمام المسجد قال: هذا دأبه منذ ثلاث سنوات وليس منذ الخطبة لكم، ثانياً تقول: إنه كان على قول بعض الناس في سفر خارجي تقول: وأقر أحد الشباب من أصدقائه بأنه قد شرب معهم المسكر في تلك السفريات، وقد أقر هو بسفهه وطيشه في السابق، لكنه حلف أنه لم يشرب المسكر في حياته أبداً. ثالثاً تبين أنه يتولى رعاية أمه وإخوته الذين هم أكبر منه سناً وأصغر منه، رابعاً تقول بأنه الآن يدخن السيجار، وأن أخلاقه طيبة جيدة جداً مع جيرانه وعامة الناس، وبعد هذا أسأل الله ثم أسأل الشيخ أن يرشدني قبل أن يتقدم لي مأجورين؟

الجواب:


الشيخ: أولاً: إذا كانت هذه المرأة صغيرة السن والخطاب عليها كثير فلا أرى أن تتزوج به مادام صاحب سفريات ويشرب الدخان، وأما إذا كانت قد كبر بها السن وصار الخطاب قليلين فهنا تسأل: هل الرجل تاب عن السفريات وعن شربه الخمر؟ إذا قالوا: نعم فالدخان تشترط عليه إما أنت يقلع عنه فإن عاد فلها الفسخ، وإن تعذر هذا تشترط عليه ألا يشرب أمامها وأمام أولادها منه، فإن فعل فلها الفسخ. نعم.