تقدم لها شاب لا يصلي فقبلت به على أمل أن تصلحه فهل فعلها صحيح؟
مدة الملف
حجم الملف :
849 KB
عدد الزيارات 1557

 السؤال:

حفظكم الله. الأخت من اليمن في سؤالها الثاني تذكر: بأنها فتاة ملتزمة تقدم لها شاب يريد الزواج منها وهو لا يصلي، فوافقت على الزواج منه حيث إنها تقول: بأنها سوف تصلح من أموره وستجعله شاب يصلي ويلتزم بأمور دينه، فهل رأيها صحيح يا فضيلة الشيخ؟ وهل يجوز لها أن توافق على هذا الزوج؟ وترجو منكم النصح والتوجيه؟

الجواب:


الشيخ: رأيها غير صحيح بل باطل؛ لأن من لا يصلي كافر مرتد، لا يجوز لأحد أن يزوجه، حتى لو قدر أن أحداً يقول: لعله يصلح للمستقبل، نقول: المستقبل علمه عند الله، وقد يؤثر هو على زوجته المستقيمة فتنحرف، فعلى كل حال نحن ليس لنا إلا ما بين أيدينا، فإذا كان الرجل لا يصلي فإنه لا يحل لأحد أن يزوجه ابنته، وحينئذٍ نقول لهذه المرأة: لا تتزوجي هذا الرجل مهما كان، ولا تقدري أنك ستصلحيه فيما بعد؛ لأن ليس لنا إلا ما بين أيدينا والمستقبل عند الله، ثم إن هذا الاحتمال يرد عليه احتمال آخر وهو انه قد يؤدي إلى انحراف المرأة المستقيمة، وهنا تنبيه صغير: وهو أني أحب أن يعبر الناس عن الرجل المستقيم على الدين بمستقيم لا بملتزم؛ لأن هذا هو الذي جاء في القرآن، كما قال عز وجل: ﴿إِنَّ الَّذِينَ قَالُوا رَبُّنَا اللَّهُ ثُمَّ اسْتَقَامُوا﴾، لم يقل: ثم التزموا، فالتعبير عن التدين بمستقيم هو المطابق للقرآن، أحسن من كلمة الملتزمن على أن الملتزم عند الفقهاء لها معنى آخر غير الاستقامة على الدين، كما هو معروف في أحكام أهل الذمة وغير ذلك، المهم أنني أحب أن يبدل الناس كلمة ملتزم بكلمة مستقيم؛ لأنها هى اللفظة التي جاء بها القرآن. نعم.