حكم جهر بعض المؤذنين بالصلاة على النبي بعد الأذان
مدة الملف
حجم الملف :
470 KB
عدد الزيارات 998

السؤال:

جزاكم الله خيراً. تقول السائلة: لقد سمعت وقرأت في كتبٍ شرعية بأن الصلاة على النبي صلى الله عليه وسلم بعد الآذان مباشرة جهراً بدعة، ولم يرد عن النبي صلى الله عليه وسلم بالرغم من أن بعض المؤذنين في المساجد أصلحهم الله يفعلون ذلك، فما رأي فضيلتكم في ذلك؟

الجواب:


الشيخ: نعم. أما فعل المؤذنين في المساجد لهذا يجهرون بالصلاة عن النبي صلى الله عليه وعلى آله وسلم بعد الفراغ من الآذان، وكذلك يجهلون بالدعاء المأثور اللهم رب هذه الدعوة التامة فهذا لا شك أنه بدعة، ولم يجعله النبي صلى الله عليه وعلى آله وسلم، وأما إذا قاله الإنسان سراً فلا شك أنه مسنون؛ لأن النبي صلى الله عليه وعلى آله وسلم أمر بإجابة المؤذن، ثم الصلاة على النبي صلى الله عليه وعلى آله وسلم، ثم دعاء الله تعالى أن يجعل الوسيلة لرسوله صلى الله عليه وعلى آله وسلم، وقال عليه الصلاة والسلام: إن من فعل ذلك حلت له شفاعته يوم القيامة، أما الجهر به في المآذن وصلته بالآذان فهذا بدعة. نعم.