هل أخذ المال مقابل تدريس القرآن ينافي الإخلاص؟
مدة الملف
حجم الملف :
519 KB
عدد الزيارات 1154

السؤال:

السائلة أم هشام من جدة تقول: معلمة تدرس القرآن الكريم وسبب تدريسها هو ترشيح الإدارة المدرسية لها لشدة حاجة المدرسة للمعلمات، وأخرى تدرس من أجل المال فليس لديهن النية التي يقرأن ويسمعن عنها من ابتغاء وجه الله عز وجل فهل تثابان على هذه النية أم عليها وزر؟

الجواب:


الشيخ: الحمد لله رب العالمين، وصلى الله وسلم على نبينا محمد، وعلى آله وأصحابه ومن تبعهم بإحسانٍ إلى يوم الدين. إنه لا يمتنع أن يريد الإنسان بتعليم القرآن ما يحصل له من مكافأة وما يرشح له من عمل مع إخلاص النية لله تعالى، فتكون النية مركبة من هذا ومن هذا، وقد قال الله تعالى في الحج: ﴿ليس عليكم جناحٌ أن تبتغوا فضلاً من ربكم﴾، يعني بالتجارة. فأشير على هاتين المرأتين أن يجعلا الأصل هو منفعة الدارسات وتعليمهن كتاب الله عز وجل وهذا لا يفوت عليهن المكافأة ولا القيام بما رشحت له. نعم.