تربية الأبناء على الأب
مدة الملف
حجم الملف :
980 KB
عدد الزيارات 3867

السؤال:

امرأة كبيرة في السن فيها مرض وهو جلطة -نعيذكم بالله وإخواننا المسلمين منها- وهي لها من الأولاد ما يقارب الخمسة؛ منهم ولدان لا يصليان، فماذا على الأم؟ هل عليها إثم أم على الأب؟

الجواب:

مسئولية الأولاد على الأب، ودليل ذلك قول النبي صلى الله عليه وعلى آله وسلم: «الرجل راع في أهله ومسئول عن رعيته». والشيء الخفي الذي يكون في البيت والأب لا يدري عنه تبلغ الأم به الأب، وتبرأ بذلك ذمتها، ولكن المشكل قول السائلة: إن لديها ابنين لا يصليان، هذه مشكلة غاية الإشكال، إذا كانا لا يصليان لا في المسجد، ولا في البيت فهما كافران إذا كانا بالغين عاقلين؛ لأن ترك الصلاة كفر أكبر مخرج عن الملة -والعياذ بالله- ولنا في إثبات ذلك رسالة صغيرة الحجم لكنها كبيرة المعنى، في بيان الأدلة من كتاب الله، وسنة رسوله صلى الله عليه وعلى آله وسلم، وأقوال الصحابة رضي الله عنهم، على أن ترك الصلاة بالكلية كفر مخرج عن الملة، يعتبر صاحبه مرتداً؛ إن رجع إلى الإسلام وصلى فهذا المطلوب، وإلا وجب على ولي الأمر قتله؛ لقول النبي صلى الله عليه وعلى آله وسلم: «من بدل دينه فاقتلوه».

ولكن لم يسد الله تعالى باب التوبة، فباب التوبة مفتوح، فعلى من ترك الصلاة أن يتوب إلى الله، وما تركه من الصلوات السابقة لا يلزمه قضاؤه، لكن يبتدئ من جديد ويصلي، والتوبة تهدم ما قبلها كما قال النبي صلى الله عليه وعلى آله وسلم.

فأرجو من هذه المرأة بل أرجو من أبي الأولاد أن يلاحظ هذين الابنين الذين لا يصليان.