من هم أولياء الله؟
مدة الملف
حجم الملف :
775 KB
عدد الزيارات 1126

السؤال:

حفظكم الله. هذا السائل يعقوب أبابكر عمر من السودان له سؤال عن آية كريمة، يقول في سؤاله يقول الله تبارك وتعالى في كتابه العزيز: ﴿ألا إن أولياء الله لا خوفٌ عليهم ولا هم يحزنون الذين آمنوا وكانوا يتقون﴾، من هم هؤلاء الأولياء؟ وما هي صفاتهم؟

الجواب:


الشيخ: نعم. هؤلاء الأولياء تكفل الله عز وجل ببيانهم فقال: ﴿الذين آمنوا وكانوا يتقون﴾، وهذه هي أوصافهم؛ من كان مؤمناً تقياً كان ولياً، وليست الولاية بطول الأكمام، ولا بكبر العمامة، ولا بطول المسواك، ولا بطول المفتاح، الولاية بالإيمان والتقوى، فمتى عرفنا أن هذا الرجل من المؤمنين المتقين الذي لم يجرب عليهم المعاصي، لا بترك واجب، ولا بفعل محرم مع الاستقامة عرفنا أنهم من أولياء الله، ولكن هل أولياء الله ينفعون الإنسان بعد موتهن بعد موت الولي؟ الجواب: لا. لا ينفعونه، ولهذا لا يجوز لإنسان أن يذهب إلى قبر من يقال: إنه ولي ويقول: يا سيدي أنا فقير فأغنني، إن قال هذا: كفر، أشرك بالله. ولا أن يقال: تأتي المرأة وتأخذ تراباً من قبر من يقال: إنه ولي ثم تجعله في ماءٍ وتشربه من أجل أن يأتيها الولد كل هذا لا حقيقة له ولا صحة له، ولا يجوز، والولي لا ينفع إلا نفسه فقط.  في الحياة ربما يدعو للشخص ويستجاب له أو لا يستجاب، أما بعد الموت فلا ينفع أحداً. نعم.