هل الأفضل لخطيب الجمعة التبكير للمسجد أم التأخر حتى وقت الخطبة؟
مدة الملف
حجم الملف :
389 KB
عدد الزيارات 716

السؤال:

جزاكم الله خيراً. هذا سائل للبرنامج يقول: هل الأفضل للإمام يوم الجمعة أن يبكر للمسجد مثل بقية المبكرين من المأمومين، أم أن الأفضل البقاء في البيت أو خارج المسجد حتى إذا دخل صعد المنبر، ما هو الأفضل؟ والسنة في ذلك؟

الجواب:


الشيخ: الأفضل والسنة في ذلك أن يبقى الإمام في بيته، أو في أي مكان وأن لا يحضر إلى المسجد إلا عند حضور وقت الصلاة، هذا هدي النبي صلى الله عليه وعلى آله وسلم، ولا ينبغي العدول عن هدي النبي صلى الله عليه وعلى آله وسلم بمجرد استحسان الإنسان للشيء، فالإمام الذي يبقى ولا يأتي للمسجد إلا إذا جاء وقت الصلاة أفضل من الذي يتقدم ويحضر مبكراً. نعم.