توجيهات لبائعي الذهب
مدة الملف
حجم الملف :
795 KB
عدد الزيارات 827

السؤال:

أحسن الله إليكم. يقول هذا السائل في سؤاله الذي أرسله بالفاكس: بأنه شاب ملتزم ويحمد الله، ويريد أن يعمل في محلٍ للذهب، وقبل هذا كله يريد أن يعرف ما هي أحكام البيع والشراء في الذهب؟ وما هي الشبهات التي يمكن أن يقع فيها البائع؟ أفتونا في هذا مأجورين.

الجواب:


الاتجار بالذهب خطير، خطير من جهة أنه أحياناً لا يحصل فيه التقابض، ومعلومٌ أن الإنسان إذا اشترى ذهباً بدراهم فإنه لا بد من التقابض في نفس المجلس، وأحياناً لا يحصل تقابض. ثانياً: أن الذهب إنما يشتريه النساء غالباً، وصاحب دكان الذهب لا بد أن يخاطب النساء، ولا بد أن تأتي امرأة لم تلتزم بآداب الخروج إلى السوق فتكون متجملة أو متطيبة أو تخضع بالقول، وتلين القول وتفتن الرجال، وقد اشتكى أناسٌ من أصحاب الذهب هذه المسألة وقالوا: إنهم لا يملكون أنفسهم يعجزون؛ لأنهم يرون ما يغريهم وهذه مفسدة عظيمة، فإن الشيطان قد يوقع في قلب الرجل التعلق بهذه المرأة حتى يصبح وكأنه مسحور والعياذ بالله. لذلك أنصح هذا الأخ أن لا يعمل في معارض الذهب لما فيها من الخطورة، وأبواب الرزق والحمد لله كثيرة مفتوحة. نعم.