مرضها كان معديا فأرضعت ابنتها فماتت هل عليها الكفارة؟
مدة الملف
حجم الملف :
341 KB
عدد الزيارات 675

السؤال:

أحسن الله إليكم. السائلة أم محمد من حوطة بني تميم تقول: فضيلة الشيخ، امرأة مريضة أرضعت ابنتها وهي لا تعلم عن حقيقة مرضها أنه خطير ومعدي، فتوفيت البنت ولم تعلم الأم أن سبب وفاتها أن سبب وفاتها هو العدوى إلا متأخرة، فما الحكم في هذه الحالة؟ وإذا كان عليها كفارة من صيام، وهي الآن لا تستطيع لحالتها الصحية، ماذا تعمل؟

الجواب:


الشيخ: ليس عليها شيء، امرأة فعلت ما أوجب الله عليها من إرضاع ابنتها ولم تعلم أن فيها مرضاً معدياً فليس عليها شىء، هي محسنة، وقد قال الله تعالى: ﴿ما على المحسنين من سبيل﴾. أسأل الله تعالى أن يجعل ابنتها شافعةً لها ولأبيها.