لا يستطيع زيارة أرحامه إلا في السنة مرة فهل يأثم؟
مدة الملف
حجم الملف :
528 KB
عدد الزيارات 787

السؤال:

أحسن الله إليكم وبارك فيكم. السائل أبو أحمد يقول: هل علي ذنبٌ في قطيعة رحمي كونهم بعيدون عني، ولظروف عملي يصعب علي زيارتهم إلا في السنة مرة، ولمدة خمسة عشرة يوماً وأنا في حيرة من أمري؟

الجواب:


الشيخ: صلة الرحم من الواجبات، ولكن الله عز وجل لم يبين كيف ذلك لا في القرآن ولا في السنة، فما جرى عند الناس أنه صلة فهو صلة، وهذا يختلف باختلاف القرابة، وباختلاف حاجة القريب، وباختلاف الزمان، وباختلاف المكان، والمرجع في ذلك إلى العرف، ومعلومٌ أن من كان بينه وبين رحمه، والمراد بالرحم: الأقارب، مسافة بعيدة أنه لن يتمكن من أن يزورهم كل أسبوع بل ربما ولا كل شهر، لكن في وقتنا الحاضر والحمد لله وسائل الصلة كثيرة، يرفع السماعة ويتصل بهم لو شاء كل يوم، فالمهم أن الصلة ليست محددةً شرعاً بل هي راجعة إلى العرف. نعم.