هل من السنة جعل أزرة الثوب مفتوحة؟
مدة الملف
حجم الملف :
1658 KB
عدد الزيارات 955


الشيخ: وأهلاً.

السؤال:

هذا السائل عادل من الخرج يقول: فضيلة الشيخ محمد العثيمين حفظه الله، انتشر في منطقتنا أن بعض الشباب لا يغلقون أزرة ثيابهم ويقولون: أن هذا الفعل من السنة، ويستدلون بقول: قرة بن شريك المزني كما هو عند أبي داؤد وغيره بأنه أتى إلى النبي صلى الله عليه وسلم هو وقومه ليبايعونه ووجدوه مطلق الأزرار، السؤال: هل هذا الحديث يدل على أن من السنة أن يجعل الرجل أزرة ثوبه مفتوحة؟

الجواب:


الشيخ: الحمد لله رب العالمين، وأصلي وأسلم على نبينا محمدٍ، وعلى آله وأصحابه أجمعين. قال النبي صلى الله عليه وعلى آله وسلم: «من يرد الله به خيراً يفقهه في الدين»، والفقه غير تصور الشيء، نعم. الفقه تصور الشيء على ما هو عليه، وإلحاق الفروع بأصولها، ليس مجرد العلم. هذا الحديث الذي ذكره السائل لا يدل على مشروعية فتح الجيب لا من قريبٍ ولا بعيد؛ لأن هؤلاء القوم الذين وجدوا النبي صلى الله عليه وسلم قد فتح، هل يعلمون أنه فتحه تعبداً وتسنناً، أو أنه فتحه لغرضٍ من الأغراض إما لشدة حر أو لحرارة في الصدر أو ما أشبه ذلك؟ ما ندري، بل الذي يغلب على الظن أنه لم يفعله تسنناً؛ لأن لو كان هذا من السنة لم يجعل الإزار أصل،اً فما فائدة الإزار الذي يؤزر، لكن دائماً الإنسان يكون له أزرة ويزرها ويفتحها في بعض الأحيان لسببٍ من الأسباب إما للتبرد وإما لكون الحرارة في صدره وهي ما يسمى بالحساسية عند الناس، وإما لغير ذلك ولا يجوز لنا أن نأخذ من هذا وأمثاله، أن النبي صلى الله عليه وعلى آله وسلم فعله تعبداً؛ لأن الأصل منع التعبد إلا بدليلٍ واضح لا يحتمل شيئاً آخر. نصيحتي لأخواني هؤلاء وأمثالهم الذي لا يفكرون تفكيراً جيداً في الأمور أن يتقوا الله أولاً في أنفسهم، وأن يتقوا الله في إخوانهم، وأن يتقوا الله في تصريف الشريعة وأدلتها لما كان مراداً لله ورسوله، ولذلك أنصح هؤلاء بأن يزروا ثيابهم إذا كان فيها أزرة وأن لا يتعبدوا لله بشيءٍ لم يعلم أنه مشروع؛ ولهذا كان من القواعد المقررة عند جميع العلماء أن الأصل في العبادات الحظر إلا ما قام الدليل على أنه مشروع، ومجرد كون قومٍ رأوا النبي صلى الله عليه وسلم فتح أزرته لا يدل على المشروعية، وكما قلنا: لماذا وضع الأزرة؟ إلا ليزرها، ما وضعها زينة وتجملاً فقط، ولا جمال فيها أيضاً إذا لم تزر. الخلاصة: أن هذا الفهم فهمٌ خاطئ، وأنه لا يسن للإنسان أن يفتح أزرته تعبداً لله عز وجل، أما إذا كان هناك سبب لحرٍ شديد أو غيره فهذا شيء طبيعي لا بد للإنسان أن يتبرد ويفتح أزرته ليبرد. نعم.