هل يوتر بعد العشاء مباشرة، وهل الأفضل أن يوتر في البيت؟
مدة الملف
حجم الملف :
857 KB
عدد الزيارات 6342

السؤال:

أحسن الله إليكم. من محافظة البيضاء السائل ح. م. م. يقول في سؤاله: هل يجوز أن أوتر بعد العشاء مباشرة؟ وأيهما الأفضل في المسجد أو في البيت؟

الجواب:


الشيخ: نعم. يجوز للإنسان أن يوتر بعد صلاة العشاء مباشرةً إذا كان لا يريد القيام من آخر الليل. أما إذا نوى أن يقوم من آخر الليل فليؤخر الوتر؛ لقول النبي صلى الله عليه وعلى آله وسلم: «اجعلوا آخر صلاتكم بالليل وترا »، وقوله: «من طمع أن يقوم من آخر الليل فليوتر آخر الليل فإن صلاة آخر الليل مشهودة»، وذلك أفضل، فهذا التفصيل بالنسبة للوتر. الفقرة الثانية.


السائل: يقول: هل الأفضل في المسجد أو في البيت؟


الشيخ: أما هل الأفضل في المسجد أو في البيت فنقول: جميع النوافل الأفضل أن تكون في البيت إلا ما شرع في المسجد، كقيام الليل في رمضان في المسجد، فمثلاً: سنة الظهر قبلها الأفضل أن تكون في البيت، وسنة الظهر بعدها أن تكون في البيت، وسنة الفجر قبلها أن تكون في البيت، وسنة المغرب بعدها أن تكون في البيت، وسنة العشاء بعدها أن تكون في البيت، كل النوافل الأفضل أن تكون في البيت؛ لقول النبي صلى الله عليه وعلى آله وسلم: «أفضل صلاة المرء في بيته إلا المكتوبة». والحكمة من كون صلاة النافلة في البيت أفضل، أن لا يجعل بيته مقبرة لا يصلى فيه، والصلاة كلها بركة. ثانياً: أن يعود أهله على الصلاة، ولذلك تجد الصبي إذا رأى والده يصلي ذهب ليصلي إلى جنبه، يقوم معه ويركع معه ويسجد معه ويقعد معه، وإن كان لا يقول شيئاً ولكن يقلد، وهذه غنيمة أن تعود أهلك على الصلاة. نعم.