وجه الفرق بين قوله تعالى: (نحن نرزقهم وإياكم) وقوله: (نحن نرزقكم وإياهم)
مدة الملف
حجم الملف :
558 KB
عدد الزيارات 18209

السؤال:

أحسن الله إليكم. السائل عبده حسن من اليمن له مجموعة من الأسئلة، يقول: فضيلة الشيخ حفظكم الله، في الآية الكريمة في سورة الأنعام: ﴿ولا تقتلوا أولادكم من إملاقٍ نحن نرزقكم وإياهم﴾، وفي سورة الإسراء : ﴿نحن نرزقهم وإياكم﴾، ماذا يفيد الاختلاف في هذا الترتيب؟

الجواب:


الشيخ: يفيد الاختلاف في هذا التعبير مبنيٌ على اختلاف الحالين، ففي آية الأنعام يقول الله تعالى: ﴿ولا تقتلوا أولادكم من إملاق﴾، يعنى من فقر، يعني إذا كنتم فقراء فلا تقتلوا أولادكم. ثم قال: ﴿نحن نرزقكم وإياهم﴾، فبدأ بذكر الآباء؛ لأنهم فقراء فبدأ بذكر رزقهم قبل ذكر رزق الأبناء المقتولين. نعم. قبل رزق الأولاد المقتولين. أما في الآية الأخرى آية الإسراء: ﴿ولا تقتلوا أولادكم خشية إملاق نحن نرزقهم وإياكم﴾؛ فلأن الآباء القاتلين هنا ليسوا فقراء بل هم أغنياء لكن يخشون الفقر، فكان الأنسب أن يبدأ بذكر رزق الأولاد قبل ذكر رزق الآباء؛ لأن الآباء رزقهم موجود قال: ﴿نحن نرزقهم وإياكم﴾. نعم.