حكم الأضحية عن الميت
مدة الملف
حجم الملف :
1032 KB
عدد الزيارات 16509

السؤال:

جزاكم الله خيراً. من أسئلة هذا السائل يقول: هل تجوز الأضحية عن الميت؟

الجواب :


الشيخ: نعم. تجوز الأضحية عن الميت، بمعنى أن يضحي الإنسان في أيام النحر أي في عيد الأضحى، وثلاثة أيام بعده، أضحية ينويها عن الميت، يقول عند ذبحها: اللهم هذا منك ولك، اللهم هذه عن فلان، ولكن ليس هذا بأمرٍ مشروع ليس هذا بأمرٍ مشروع؛ لأنه لم يرد عن النبي صلى الله عليه وعلى آله وسلم أنه ضحى عن أحدٍ من أمواته، فقد ماتت أم المؤمنين خديجة رضي الله عنها وهي من أحب النساء إليه ولم يضحي لها، واستشهد عمه حمزة بن عبد المطلب في أحد ولم يضحي عنه، ومات له ثلاثة بنات في حياته ولم يضحي عنهن، ولو كان هذا أمراً مشروعاً لبينه النبي صلى الله عليه وعلى آله وسلم إما بقوله، وإما بفعله، وإما بإقراره. ولم يعلم أن أحداً من الصحابة ضحى عن أحدٍ من أمواته في حياة النبي صلى الله عليه وعلى آله وسلم، لكن لو ضحى عن ميت لم يمنعه، وإن كان بعض أهل العلم قال: إنه ليس بمشروع نعم. قال: إنه لا ينفع الميت، وقالوا: إن الصدقة بثمن الأضحية عن الميت أفضل من الأضحية. ولكن هاهنا مسألة: إذا ضحى الإنسان عنه وعن أهل بيته ونوى أنه عن الحي والميت؟ فأرجو أن يكون ذلك نافعاً إن شاء الله تعالى، ومشروعاً؛ لأن النبي صلى الله عليه وسلم كان يضحي بالأضحية عنه وعن أهل بيته، فهذا يحتمل أن يكون عن أهل بيته الأحياء والأموات، ويحتمل أن يكون عن أهل بيته الأحياء فقط، والشيء الذي ينبغي أن ينكر ما يفعله بعض الناس، تجده يشتري الأضحية من ماله ويضحي بها عن أمواته ولا ينويها عنه وعن أهل بيته، وهذا أمرٌ خلاف السنة بلا شك. فالأضحية في الأصل عن الأحياء فقط. ثانياً: التعليل الآخر أنه إذا أوصى الميت بأضحية فهنا لا بد أن يضحى عنه إتباعاً لوصيته، ويكون هذا من عمله نعم، نعم من عمله؛ لأنه أوصى به. نعم.