حكم تلقين الميت بعد دفنه
مدة الملف
حجم الملف :
585 KB
عدد الزيارات 7553

السؤال:

أحسن الله إليكم وبارك فيكم. من أسئلة هذا السائل من الإمارات العربية المتحدة العين، هذا السؤال يقول: ما رأيكم فيمن يلقنون الميت بعد دفنه، وهم يحتجون بأن الرسول صلى الله عليه وسلم قد لقن ابنه إبراهيم بعد دفنه؟

الجواب :


الشيخ: رأينا أن تلقين الميت بعد دفنه ليس بصحيح، ولم ترد به سنةٌ صحيحة لا في إبراهيم رضي الله عنه ولا في غيره. وأما حديث أبي أمامة المشهور فإنه حديثٌ ضعيف لا يصح عن النبي صلى الله عليه وعلى آله وسلم، وإنما كان النبي صلى الله عليه وعلى آله وسلم إذا فرغ من دفن الميت وقف عليه وقال: «استغفروا لأخيكم واسألوا له التثبيت فإنه الآن يسأل»، ولم يقل: لقنوه، ثم إن تلقين الميت لا فائدة منه في الواقع؛ لأن الميت لا يسمع مثل هذا ولن يجيب، إذا كان ليس على إيمان مهما لقن لا يجيب، إذا كان على غير إيمان أي إذا مات على غير إيمان فإنه لا يمكن أن يستجيب بالصواب، وإذا مات على الإيمان فإنه يجيب بالصواب سواءٌ لقن أم لم يلقن. والخلاصة خلاصة الجواب: أنه لا مشروعية لتلقين الميت بعد دفنه، وأن ذلك لم يرد عن النبي صلى الله عليه وعلى آله وسلم لا في ابنه ولا غيره. نعم.