الحث على الرفق بالخدم
مدة الملف
حجم الملف :
800 KB
عدد الزيارات 715

السؤال:

حفظكم الله. نختم هذا اللقاء بتوجيه كلمة للإخوة للرفق بالخدم فهو أمرٌ طيب لمخدوميهم؟

الجواب:


الشيخ: نعم، الواجب على المسلم أن يتحلى بالأخلاق الفاضلة، وأن يرحم هؤلاء الخدم الذين ربما تركوا أهليهم، ربما تكون المرأة جاءت ولها أولاد في بلدها، أو جاءت ولها أمهات لطلب الرزق، فالواجب أن يرحموهم، وقد قال النبي صلى الله عليه وعلى آله وسلم: «ارحموا من في الأرض يرحمكم من في السماء» وما يدري هذا الإنسان ربما يأتي يومٌ من الأيام أن تنقلب الأحوال فيكون هو خادماً أو أحدٌ من ذريته خادماً، ثم إن هؤلاء مسلمون، كيف تهينهم وهم إخوانكم؟! وقد قال النبي صلى الله عليه وعلى آله وسلم: «لا يؤمن أحدكم حتى يحب لأخيه ما يحب لنفسه». لكن ما جرت العادة بأنهم لا يشاركون فيه هذا يمشى على العادة، وإنني بهذه المناسبة أحذر إخواني المسلمين من أن يستقدموا من ليسوا بمسلمين، وأقول: احرصوا غاية الحرص على أن يكون الخدم من المسلمين، وإذا كانت امرأة فلا بد من محرمٍ معها، لا سيما إذا كان البيت فيه شباب وكانت الخادم شابة، فالخطر خطرٌ عظيم، وإذا كان معها محرمها فإنه يصون المرأة وأيضاً يكون محرمها ملجأً لها.