لا تحب زوجها ولا ترغب فيه فهل لها أن تمنعه من نفسها؟
مدة الملف
حجم الملف :
815 KB
عدد الزيارات 1003

السؤال:

هذه السائلة كتبت الزوجة المعذبة، تذكر بأنها امرأة لا ترغب في زوجها، فمشاكلها دائمة معه وكثيرة، تقول: ولكنني لا أريد أن أطلب الطلاق؛ لأن لدي عدد غير قليل من الأطفال ما شاء الله، تقول: ولا أريد أن أنجب منه أطفالاً آخرين يتعبوننا في عدم الاستقرار وكثرة المشاكل، وتنازلت له عن حقي في اليوم والليلة والأمور الخاصة بيننا، هو متزوج من أخرى ولكنه يقول: أريد حقوقي، بماذا تنصحونني، وهل يحق لي أن أمنعه من نفسي لعدم رغبتي فيه؟

الجواب:


الشيخ: لا يحل للمرأة أن تمتنع إذا دعاها زوجها، فإنه ثبت عن النبي صلى الله عليه وعلى آله وسلم أن «الرجل إذا دعا امرأته إلى فراشه فأبت أن تجيء لعنتها الملائكة حتى تصبح». والواجب عليها أن تجيب دعوته وإن لم يكن فيها تلك الرغبة، وأما طلب الطلاق فما فعلت فهو حسن، يعني كونها تصبر على سوء معاملته وتحتسب الأجر على الله لما بينهم من أولاد عملٌ تشكر عليه الحقيقة، ونحن نشكرها ونسأل الله أن يثبتها، وعلى الرجل أن يعدل بين زوجاته في كل ما يمكنه العدل فيه من النفقة والجلوس عند المرأة والانبساط وانشراح الصدر وبسط الوجه بقدر ما يستطيع؛ لقول النبي صلى الله عليه وعلى آله وسلم: «من كانت له امرأتان فمال إلى أحداهما جاء يوم القيامة وشقه مائل». نسأل الله العافية.