حكم الصيد في حرم المدينة
مدة الملف
حجم الملف :
628 KB
عدد الزيارات 807

 

السؤال:

أحسن الله إليكم وبارك فيكم. هذا السائل يقول: يا فضيلة الشيخ، الصيد في الحرم النبوي، ما حكمه؟

الجواب:


الشيخ: الصحيح أنه محرم، لكنه ليس كالصيد في حرم مكة، فإن حرم مكة إذا صاده الإنسان فإثمه أكبر مما لو صاد صيداً في حرم المدينة، حرم المدينة ليس في صيده جزاء، وحرم مكة يحصل فيه جزاء، حرم المدينة إذا أدخل الإنسان الصيد فيه من خارج الحرم فله إمساكه وذبحه، وحرم مكة فيه خلاف؛ فمن العلماء من يقول: إذا أدخل الإنسان صيداً إلى حرم مكة وجب عليه إطلاقه. ومنهم من يقول: لا يجب. والصحيح أنه لا يجب عليه إطلاقه، فلو أدخل الإنسان أرنباً أو حمامة من خارج الحرم إلى الحرم فله استبقاؤها وذبحها؛ لأنها ملكه، بخلاف ما إذا صادها في الحرم فإنه ليس له إبقاؤها وليس له ذبحها، إنما يجب عليه أن يطلقها. نعم.