يخشى الانشغال فهل يصلي الراتبة البعدية في المسجد أو في البيت؟
مدة الملف
حجم الملف :
609 KB
عدد الزيارات 845

السؤال:

السائل يقول في هذا السؤال: إذا كنت لن أذهب إلى منزلي بعد الصلاة، فهل الأفضل أن أصلي النافلة في المسجد، أو في المنزل الذي سأذهب إليه؟

الجواب:


الشيخ: إن لم يكن عنده وقت بحيث يذهب إلى صاحبه، وإذا خرج من عنده ويرجع إلى بيته يصلي إن كان عنده وقت فليفعل هذا، يخرج إلى صاحبه وإذا انتهى المجلس رجع إلى بيته وصلى، فإن خشي أن ينسى أو أن يطول الوقت فليصلي في المسجد؛ لأن صلاته في المسجد أهون من أن يقول لصاحبه: أنا أريد أن أصلي، وإذا طلب منه مصلىً يصلي عليه صار بعد أشق، الحمد لله الأمر واسع. والخلاصة: أنه إذا أمكن أن يؤخر الراتبة حتى يصل إلى بيته فهذا الأفضل، وإن لم يمكن فصلاته في المسجد أفضل من صلاته في بيت صاحبه. نعم. لو فرض أن في صلاته في بيت صاحبه فائدة، وهي تنبيه صاحبه على هذه الراتبة وتشجيعه على فعلها، صار أفضل من هذه الناحية. نعم.