لديهم أخ شقيق لا يصلي فكيف يتعاملون معه؟
مدة الملف
حجم الملف :
719 KB
عدد الزيارات 1333

السؤال:

أحسن الله إليكم وبارك فيكم. السائلة عائشة من جمهورية مصر العربية مدينة بور سعيد تقول: لدينا أخ شقيق تارك للصلاة، ما حدود التعامل معه؟

الجواب:


الشيخ: نعم. التعامل معه يكون بالمعروف، بمعنى أن تذهبوا إليه وتدعوه إلى الحق، إلى أن يقيم الصلاة ويقوم بشعائر الإسلام، فإن اهتدى فهذا هو المطلوب، وإن أصر وأبى إلا أن يترك الصلاة فاهجروه ودعوه؛ لأنه مرتدٌ عن دين الله والعياذ بالله. والكافر المرتد أشد قبحاً من الكافر الأصلي؛ لأن هذا رجع عن الحق بعد اعتناقه، أعني المرتد بخلاف الكافر الأصلي؛ ولهذا يجب قتل المرتد بكل حال، إذا لم يتب قبل بخلاف الكافر الأصلي؛ لأنه يبقى على دينه ولا نقتله ما دام بيننا وبينه عهد. وخلاصة الجواب: أن هذا الأخ إن كان يرجى أن يستقيم على دينه ويرجع إلى رشده ويصلي فواصلوه وادعوه إلى الله، وإذا كان الأمر بالعكس فاهجروه وقاطعوه.

نور على الدرب برنامج يومي، يجيب فيه أصحاب الفضيلة العلماء على أسئلة المستمعين شكر الله لكم يا فضيلة الشيخ، وبارك الله فيكم وفي علمكم. ونفع بكم المسلمين. أيها الإخوة المستمعون الكرام، أجاب على أسئلتكم فضيلة الشيخ محمد بن صالح بن عثيمين، الأستاذ في كليه الشريعة وأصول الدين في القصيم، وخطيب وإمام الجامع الكبير في مدينة عنيزة، شكر الله لفضيلته. وشكرا لكم أنتم. وفي الختام تقبلوا تحيات زميلي مهندس الصوت سعد عبد العزيز خميس. والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته.

، البرنامج من تقديم وتنفيذ عبد الكريم بن صالح المقرن.