هل يأثم حافظ القرآن الذي لا يقوم الليل؟
مدة الملف
حجم الملف :
752 KB
عدد الزيارات 3397

السؤال:

حفظكم الله. هذا السائل يقول: رجلٌ حافظٌ لكتاب الله عز وجل لكنه لا يعرف قيام الليل، ويأتي إلى المسجد قرب الإقامة ولا يظهر عليه أثر حفظ القرآن الكريم، ولا يختم إلا في الشهرين مرة واحدة، هل يأثم في ذلك وهو حافظ؟

الجواب:


الشيخ: لا يلزمه هذا؛ لأن الإنسان متى أتى بواجبات الإسلام وأركان الإسلام فلا إثم عليه. لكن ينبغي ما دام الله منّ عليه بحفظ القرآن أن يحرص على تلاوة القرآن؛ لأن تلاوة القرآن فيها ثوابٌ عظيم، الحرف الواحد بحسنة، والحسنة بعشرة أمثالها، فمن يحصي الحروف حروف القرآن فلا ينبغي أن يحرم نفسه من كثرة قراءة القرآن من أجل احتساب الأجر على الله عز وجل، ومن أجل إمساك القرآن؛ لأن الإنسان إذا لم يتعاهد القرآن نسيه؛ ولهذا أوصى النبي صلى الله عليه وعلى آله وسلم بتعاهد القرآن وقال: «والذي نفسي بيده لهو أشد تفلتاً من الإبل في عقلها»، وهذا من حكمة الله عز وجل أن يكون القرآن ينسى سريعاً؛ لأجل أن يحرص القرآن على تعاهده وكثرة تلاوته فيحصل له الأجر ويزداد أجراً، وليكون هذا امتحانٌ واختبارٌ من الله عز وجل فيمن هو حريصٌ على كتاب الله أو ليس بحريص. فأوصي إخواني الذين منّ الله عليهم بحفظ القرآن أن يكثروا من قراءته، لما في ذلك من كتاب الأجر والثواب على الله عز وجل. أسأل الله أن يرزقنا جميعاً تلاوة كتابه حق تلاوته حفظاً وعلماً وعملاً. نعم.