حكم من سب الدين
مدة الملف
حجم الملف :
929 KB
عدد الزيارات 2073

السؤال:

أحسن الله إليك. هذا سائل سوداني عبد الله آدم عبد الله يقول: ما حكم الشرع في نظركم في رجلٍ سب الدين، وهل تطلق الزوجة من زوجها إذا سب الدين؟

الجواب:


الشيخ: نعم، إذا سب دين الإسلام فهو كافر؛ لأن سب دين الإسلام سبٌ لله ورسوله ولكتابه، وقد قال الله تبارك وتعالى: ﴿ولئن سألتهم ليقولون إنما كنا نخوض ونلعب قل أبالله وآياته ورسوله كنتم تستهزئون لا تعتذروا قد كفرتم بعد إيمانكم﴾. وقد اختلف العلماء رحمهم الله فيمن سب الله ورسوله هل تقبل توبته أم يقتل بكل حال؟ والصحيح أن توبته تقبل، لكن من سب الله وتاب قبلنا توبته ولم نقتله، لقول الله تعالى: ﴿وهو الذي يقبل التوبة عن عباده ويعفو عن السيئات﴾. وإن كان قد سب الرسول صلى الله عليه وعلى آله وسلم فإننا نقبل توبته إذا تاب، ولكن نقتله لحق الرسول صلى الله عليه وسلم، إنما في هذه الحال نقتله على أنه مسلم، فنغسله ونكفنه ونصلي عليه وندفنه مع المسلمين، فإن قال قائل: كيف تقولون: لا نقتل من سب الله إذا تاب، وتقولون يقتل إذا سب الرسول صلى الله عليه وعلى آله وسلم، ومن المعلوم أن حق الله أعظم من حق الرسول، وحرمة الله أعظم من حرمة الرسول صلى الله عليه وعلى آله وسلم، فالجواب أن الله تعالى أخبرنا عن نفسه أنه يقبل التوبة عن عباده ويعفو عن السيئات، وهو حقه عز وجل وقد عفا عنه، أما الرسول عليه الصلاة والسلام فإننا لا نعلم أيعفو عمن سبه أم لا، وقد سبه أناس حال حياته وعفا عنهم، ولكن بعد موته لا ندري أيعفو أم لا، فنقتله أخذاً لثأر الرسول صلى الله عليه وعلى آله وسلم. نعم.