حكم الاستماع للأناشيد الإسلامية
مدة الملف
حجم الملف :
857 KB
عدد الزيارات 1448

السؤال:

هذا السائل ف. أ. ص. مكة المكرمة يقول: أسأل عن حكم الاستماع إلى ما يسمى بالأناشيد الإسلامية بالنسبة للشاب المسلم؟

الجواب:


الشيخ: نعم الحمد لله رب العالمين. وأصلي وأسلم على نبينا محمدٍ وعلى آله وأصحابه ومن تبعهم بإحسانٍ إلى يوم الدين. إني أجيب على هذا السؤال بجوابٍ عام، فالأناشيد الخالية من آلات اللهو -أي من الموسيقى والمزمار وما أشبه ذلك- إذا كان موضوعها موضوعاً مفيداً وأنشدت على الوجه المعروف عند العرب ولم يكن فيها أصواتٌ فاتنة تثير الشهوة لا بأس بها، فقد كان حسان بن ثابت رضي الله عنه ينشد الشعر في مسجد النبي صلى الله عليه وعلى آله وسلم، فمر به عمر ابن الخطاب ذات يوم وهو ينشد الشعر فلحظه كأنه يستغرب ما فعل، فقال له حسان: قد كنت أنشد هذا وفيه من هو خيرٌ منك -يعني رسول الله صلى الله عليه وعلى آله وسلم- أما إذا كانت الأناشيد مصحوبة بآلات اللهو كالمزامير والموسيقى والطبول، أو كان موضوعها موضوع غرام وفتنة، أو كانت الأصوات فيها مغرية مثيرة للفتنة أو للاستمتاع بالصوت، فإن أنشدت على تلحين الأغاني الماجنة فإنها لا تجوز. نعم.