حكم الإعلان عن وفاة شخص في الجريدة لأجل الصلاة عليه
مدة الملف
حجم الملف :
758 KB
عدد الزيارات 1020

السؤال:

أحسن الله إليكم. نختم هذا اللقاء بهذا السؤال، يقول
السائل: هل الإخبار عن وفاة شخصٍ في الجريدة من أجل أن يصلى عليه جائز؟

الجواب:


الشيخ: الصلاة على الميت الغائب غير مشروعة إلا من لم يصلّ عليه، ويدل لذلك أن النبي صلى الله عليه وسلم لم يكن يصلي على غائب إلا على النجاشي فقط، لأن النجاشي كان في بلدٍ أهلها غير مسلمين، والصحابة من بعده لا نعلمهم إذا مات أحدٌ له دوره في الإسلام يصلون عليه، وهذه المسألة فيها ثلاثة أقوال للعلماء؛ القول الأول أنه لا يصلى على غائبٍ قد صلي عليه مطلقاً، سواءٌ كان له دورٌ في الإسلام لكونه عالماً أو تاجراً ينفع الناس من ماله أو لم يكن له دور، والقول الثاني أنه يصلى على كل ميت أياً كان سواءٌ صلي عليه أو لم يصلّ، وسواءٌ كان له دور في الإسلام أو لا، حتى إن بعضهم بالغ في هذا وقال: إنه ينبغي على الإنسان إذا أراد أن ينام أن يصلي صلاة الغائب على من مات في هذا اليوم من المسلمين، فابتدع في دين الله ما ليس منه، هذان قولان، القول الثالث أنه إن كان له دورٌ في الإسلام إن كان عالماً أو كان غنياً كثير الصدقة أو ما أشبه ذلك فإنه يصلى عليه تشجيعاً لغيره أن يعمل مثله، وإن لم يكن له دور فلا يصلى عليه، والذي يظهر لي من السنة أنه لا يصلى على غائب إلا من لم يصلّ عليه فقط.