مسافر صلى المغرب مع جماعة المسجد فلما قام الإمام للرابعة نوى الإنفراد ثم سلم فما حكم صلاته ؟
مدة الملف
حجم الملف :
433 KB
عدد الزيارات 895

السؤال:

حفظكم الله فضيلة الشيخ، يقول
السائل: كنت مسافراً فمررت بمسجدٍ في الطريق يصلون المغرب، وأنا أريد أن أصلي العشاء، فلما قام الإمام للركعة الثالثة نويت الإنفراد، ثم سلمت وقمت من عند الجماعة، فقال بعض الناس القادمين: بطلت هذه الصلاة؟

الجواب:


الشيخ: الصواب أنها لم تبطل، وأن هذا عملٌ صحيح، فإذا كان الإنسان يريد أن يصلي صلاة المغرب وصلى خلف إمامٍ يصلي العشاء أربعاً فإن دخل معه في أول ركعة فإنه يجلس إذا قام الإمام إلى الرابعة ويتشهد ويسلم، ويدخل مع الإمام فيما تبقى من صلاة العشاء، وإن أدرك الإمام في الركعة الثانية سلم معه لأنه يصلي ثلاثة كما صلى ثلاثة، وإن أدركه في الركعة الثالثة أتى بعده بركعة بأن يكون صلى مع الإمام ركعتين وبقي له ركعة. نعم.