ينقطع دمها وتغتسل ثم يخرج منها كدرة بعد ذلك فهل تصلي وتصوم؟
مدة الملف
حجم الملف :
615 KB
عدد الزيارات 3013

السؤال:

من أسئلة السائلة يا فضيلة الشيخ تقول: دائماً تواجهني مسألة الطهر من الحيض، وذلك بسبب انقطاع الدم في اليوم الخامس، ثم يخرج لوناً بنياً في اليوم السادس، وحدث هذا في أول أيام رمضان وثانيها وثالثها، أي بمعنى أنه انقطع الدم في آخر يوم من شعبان في اليوم الخامس من الحيض، فاغتسلت في هذا اليوم وصليت وصمت، ولما سألت عن ذلك قيل لي: عليك بإعادة هذه الأيام الثلاثة، وعليك بقضاء تلك الأيام، أي يوم السادس والسابع والثامن، والآن السؤال: كيف أعرف الطهر علماً بأن هذا الشيء البني لا يخرج إلا مرة أو مرتين في اليوم السادس والسابع والثامن، وهل غسلي ذلك يبطل الصلاة والصيام، لأني لم أغتسل بعد الثلاثة أيام الأخيرة لعدم علمي بذلك، جزاكم الله خيراً؟

الجواب:


الشيخ: نعم، إذا طهرت المرأة من الحيض الجاري الغزير الذي تعرف أنه حيض فما بعده لا يعتبر شيئاً؛ لأن الصفرة والكدرة والنقطة والنقطتين ليست بشيء، وبناءً على ذلك نرى أن صومها صحيح، وأن صلاتها صحيحة، وأن غسلها الأول الذي كان بعد خمسة أيام قد رفع عنها الحدث. نعم.