علاج فقدان الخشوع في الصلاة
مدة الملف
حجم الملف :
372 KB
عدد الزيارات 1493

السؤال:

 أحسن الله إليكم، تقول السائلة من القصيم: يا فضيلة الشيخ، دائماً أفقد الخشوع في صلاتي، ولكنني أحاول كثيراً لكي أخشع وأتفكر فيما أقول، فما العلاج الشافي الذي يؤدي إلى الخشوع والتفكر في الصلاة، وهل تقبل الصلاة في مثل هذه الحالة؟

الجواب:


الشيخ: ما دام الإنسان يعالج نفسه في طرد الوسواس والشكوك فإنه على خير، وإلا فإن الشيطان يريد من العبد أن يتذبذب ويتردد ويقلق في عباداته، بدليل قول النبي صلى الله عليه وسلم في الرجل يسهو في صلاته: «إن كان صلى إتماماً كانتا -أي السجدتان يعني سجدتي السهو- ترغيماً للشيطان». نعم.