حكم لبس البنطال والملابس الضيقة للفتيات الصغيرات
مدة الملف
حجم الملف :
1089 KB
عدد الزيارات 6555

السؤال:

أحسن الله إليكم. وهذه السائلة أختكم في الله سعيدة تقول في سؤالها: ما حكم لبس البدلة بالنسبة للفتيات الصغار اللاتي في السنة الأولى من العمر إلى سن العاشرة، وكذلك لبس الملابس الضيقة للفتيات الصغار والكبار، جزاكم الله خيرا؟

الجواب:


الشيخ: أما النساء الكبار فلباس البنطلون والألبسة الضيقة تدخلها في قول النبي صلى الله عليه وعلى آله وسلم: «صنفان من أهل النار لم أرهما، قومٌ معهم أسياطٌ كأذناب البقر يضربون بها الناس، ونساءٌ كاسياتٍ عارياتٍ مميلاتٍ مائلات، رءوسهن كأسنمة البخت المائلة، لا يدخلن الجنة ولا يجدن ريحها» والعياذ بالله، وأما البنطلون فيزيد أيضاً أن فيه تشبهاً بالرجال، ويزيد أيضاً أننا لا نأمن أن الذين يريدون لهذا البلد المحافظ على دينه أن ينسلخ من أخلاقه كما انسلخت بعض البلاد الأخرى، لا نأمن هؤلاء أن يوردوا علينا بناطيل للنساء من جنس جلد المرأة ورقته، ويكون هذا البنطلون ضيقاً حتى إذا لبسته المرأة صارت كأنها عارية تماماً، لأننا نعلم أن أهل الشر يريدون إفساد أهل الخير بكل ما يستطيعون، نسأل الله أن يكفينا شرهم ويجعل كيدهم في نحورهم، فالبنطلون محرم فيما نرى من وجهين؛ الوجه الأول أنه تشبه بالرجال، الوجه الثاني ضيقه، الوجه الثالث أنه ذريعة لمفسدةٍ عظيمة لا يعلم مداها إلا الله عز وجل، أما إلباس الصغيرات مثل هذه الألبسة فهو أهون، لكن فيه مفسدة، وهذه المفسدة أن المرأة إذا تعودت هذا اللباس وهي صغيرة نزع منها الحياء وصارت لا تبالي أن تتبين عورتها بالرؤية أو بالحجم فتعتاد هذا اللباس، وفي النهاية تبقى عليه ولو بلغت. نعم.