صفة التكبير في العيدين وهل يكون جماعياً؟
مدة الملف
حجم الملف :
1827 KB
عدد الزيارات 5622

السؤال:

أحسن الله لكم. رسالة وصلت من السائل رضا عمر يقول: هل يكون التكبير في عيد الفطر وعيد الأضحى بعد الصلاة جماعةً أو منفرداً، وما هي الصيغة الشرعية التي وردت في التكبير؟

الجواب:

الشيخ : التكبير ليلة عيد الفطر إلى مجيء الإمام، وصفته أن يقول: الله أكبر الله أكبر، لا إله إلا الله، الله أكبر ولله الحمد، أو يقول: الله أكبر الله أكبر الله أكبر، لا إله إلا الله، الله أكبر الله أكبر الله أكبر، ولله الحمد أو يقول: الله أكبر الله أكبر الله أكبر، لا إله إلا الله، الله أكبر الله أكبر ولله الحمد، الأمر في هذا واسع، وابتداؤه في عيد الفطر كما قلت من غروب الشمس ليلة العيد إلى مجيء الإمام، أما في عيد الأضحى فالتكبير من دخول شهر ذي الحجة إلى آخر أيام التشريق، لكنه لا يسن يوم العيد والإمام يخطب؛ لأن الإنسان مأمور أن يستمع إلى الخطبة، أما التكبير الجماعي بصوت واحد فهذا ليس من السنة، بل كل واحدٍ يكبر وحده لنفسه، هذا التكبير يسن للرجال أن يجهروا به، وأما النساء فلا تجهر به لا في البيت ولا في السوق. نعم.

السؤال:

جزاكم الله خيراً. يسأل السائل ويقول: الشخص الذي يصلي صلاة التراويح أو القيام في بيته ولا يصليها في المسجد مع الجماعة؟

الجواب:


الشيخ: المرأة لا تجهر به، لكن إذا كانت في بيتها وصار أنشط لها أن تجهر فلا بأس. نعم.