هل المعاصي من أسباب عدم استجابة الله لعبده ؟
مدة الملف
حجم الملف :
906 KB
عدد الزيارات 4182

السؤال:

جزاكم الله خيراً. من أسئلة السائل يا فضيلة الشيخ، يقول: هل تحول السيئات والمعاصي دون استجابة الله لعبده؟

الجواب:


الشيخ: آثار المعاصي سيئة قد تحول بين الإنسان وبين قبوله ما جاء به الرسول، وتحول بينه وبين التوبة، كما قال تعالى: ﴿فإن تولوا فاعلم أنما يريد الله أن يصيبهم ببعض ذنوبهم وإن كثيراً من الناس لفاسقون﴾، والسيئات يجر بعضها بعضاً كما أن الحسنات يجر بعضها بعضاً، فالواجب على العبد إذا عمل سيئة أن يبادر بالتوبة حتى ترتفع عنه آثارها السيئة، وإلا فربما تجره السيئة إلى أخرى ثم إلى أخرى ثم إلى أخرى حتى يطبع على قلبه والعياذ بالله، كما جاء في الحديث من ترك ثلاثة جُمَعٍ تهاوناً طبع الله على قلبه، وإذا طبع الله على قلبه فإنه يرى الباطل حقاً، كما قال الله تبارك وتعالى: ﴿وما يكذب به إلا كل معتدٍ أثيم إذا تتلى عليه آياتنا قال أساطير الأولين كلا بل ران على قلوبهم ما كانوا يكسبون﴾، يعني كلا ليس أساطير الأولين، ولكن لما كان هذا الإنسان قد كسب معاصي وآثاماً أظلم بها قلبه اجتمعت هذه الآثام على قلبه وصار لا يرى القرآن العظيم إلا كسواليف الأولين، لم يذق له طعماً ولم يسترح به قلبه والعياذ بالله. فالمهم أن للمعاصي آثاراً سلبية والعياذ بالله، كما يقولون: على القلب والعمل فانتشل نفسك أيها المسلم من المعصية بالتوبة إلى الله تعالى منها، وإذا صحت توبتك تاب الله عليك.