هل يجب الوضوء من ألبان الإبل ؟
مدة الملف
حجم الملف :
561 KB
عدد الزيارات 1835

السؤال:

حفظكم الله. يقول
السائل: من نواقض الوضوء أكل لحم الإبل، فهل لبنها ينقض الوضوء أم لا؟

الجواب:


الشيخ: نعم، من نواقض الوضوء أكل لحم الإبل، أي لحم كان سواء الكبد أو الكلية أو الأمعاء أو الكرش أو اللحم الأحمر، كل شيء إذا أكله الإنسان انتقض وضوءه؛ لأن الرسول صلى الله عليه وعلى آله وسلم قال: «توضئوا من لحوم الإبل»، وسأله رجل: أنتوضأ من لحوم الإبل؟ قال: «نعم»، قال: أنتوضأ من لحوم الغنم، قال: «إن شئت»، فكونه جعل الوضوء من لحم الغنم راجعاً إلى مشيئة الإنسان، وأما الإبل فقال: «نعم»، دليل على أن الوضوء من لحم الإبل ليس راجعاً إلى مشيئة الإنسان، وأنه لا بد منه. أما لبنها ففيه حديث إسناده حسن في الأمر بالوضوء منه، لكنه ليس على سبيل الوجوب، والدليل أن العرنيين الذين جاءوا إلى المدينة واشتروها أمرهم النبي صلى الله عليه وعلى آله وسلم أن يلحقوا بإبل الصدقة فيشربوا من أبوالها وألبانها، ولم يقل: توضئوا مع أن الحاجة داعية إلى بيان ذلك لو كان واجباً، فالصواب أن الوضوء من الألبان سنة وليس بواجب، وأما من لحومها فواجبٌ لا بد منه. نعم.