رمى الجمرات في أيام التشريق بعد منتصف الليل
مدة الملف
حجم الملف :
478 KB
عدد الزيارات 753

السؤال:

أحسن الله إليكم. عبد الله من الطائف يقول: في عامٍ مضى أديت فريضة الحج ومعي زوجتي ووالدة زوجتي، وكان حجنا إفراد، وبعد الوقفة بعرفات وعند غروب الشمس توجهنا إلى مزدلفة وبتنا بها إلى منتصف الليل، ونظراً لوجود نساء معي وكذلك شدة الزحام وكذلك فأنا لا أستطيع مواجهة شدة الزحام قمنا برمي جمرة العقبة قبل فجر يوم العاشر، وكذلك رمينا جمرات أيام التشريق بعد منتصف الليل من كل يوم، وباقي نسك الحج أديناها في أوقاتها تقريباً، فهل علينا شيء في ذلك، وهل حجنا صحيح؟

الجواب:


الشيخ: لم يبين في أيام التشريق أنه رمى بعد منتصف الليل في اليوم السابق أم اليوم المقبل، فإن كان لليوم المقبل فالأمر غير صحيح وعليه ما ذكره الفقهاء رحمهم الله أن يذبح فديةً في مكة يتصدق بها على الفقراء، وأما إن كان لليوم الماضي مثل أن يرمي الجمرات ليلة اثنتي عشرة ليوم أحد عشر فلا بأس.