طلبت الطلاق من زوجها...فهل تدخل في حديث الوعيد ؟
مدة الملف
حجم الملف :
584 KB
عدد الزيارات 1398

السؤال:

 أحسن الله إليكم. هذه سائلة للبرنامج تقول: السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، تذكر: بأنها فتاة تزوجت من شاب وهي صغيرة، وبعد الزواج بفترة قصيرة وبتأثير من بعض الناس والأقارب خاصة تقول: كرهت هذا الشاب وافتريت عليه الأكاذيب، وكنت أطلب منه الطلاق ما بين الحين والآخر وبعدها طلقني هذا الشاب وهي الآن نادمة على ما فعلت هل ينطبق عليها الحديث: «أيما امرأة سألت زوجها الطلاق من غير بأس حرام عليها رائحة الجنة»؟

الجواب:


الشيخ: نعم. ينطبق إذا كانت طلبت الطلاق من غير بأس، لكن يبدو من سؤالها أنها إنما سألت الطلاق لبأس، وهو ما ذكره هؤلاء الرجال عن هذا الرجل من أنه فيه كذا وكذا من العيوب التي تستوجب أن تفارقه، لكن الشأن في هؤلاء الذين خبروا المرأة على زوجها والعياذ بالله. فإن هؤلاء لهم عذاب شديد عليهم أن يتوبوا لله عز وجل، وأن يحاولوا الاتصال بالزوج الذي فرقوا بينه وبين زوجته ويطلبوا السماح؛ لأنهم كذبوا عليه عدواناً ظاهراً. نسأل الله العافية والسلامة. نعم.