حكم صلاة ركعتين بعد الأذان الأول يوم الجمعة
مدة الملف
حجم الملف :
698 KB
عدد الزيارات 1675

السؤال: 

جزاكم الله خيراً يا فضيلة الشيخ، هذا السائل يقول: ألاحظ أن المصلين في الحرم إذا أذن الأذان الأول أو إذا أذن للأذان الأول يقومون يصولون ركعتين، وحجتهم أن الرسول صلى الله عليه وسلم قال: «بين كل أذانين صلاة». ما تقولون في هذا؟

الجواب:


الشيخ: نقول: هذا ليس بصواب، العمل ليس بصواب، وليس ذلك بصواب، أما العمل فإنه إن كان الأذان الأول يؤذن قبل أذان الشمس فإن صلاة هؤلاء تقع في وقت مانع؛ لأن النبي صلى الله عليه وعلى آله وسلم نهى عن الصلاة عند قيام الشمس حتى تزول، وإن كان الأذان الأول لا يؤذن إلا بعد الزوال فإنه لم يرد عن الصحابة رضي الله عنهم أنهم كانوا إذا أذن المؤذن عند حضور الإمام يقومون فيصلون مع أنهم وراء الإمام بين أذانين، قد يقول قائل أنهم لا يقومون للصلاة لأن الخطيب سوف يقوم ويخطب واستماع الخطبة أهم، فيقال: إن الخطيب ليس يقوم من حين أن يتم الأذان، فبينهما فاصل يمكن للإنسان أن يدرك فيه ركعة أو أقل من ركعة، فعلى كل حال نرى أن هذه الصلاة ليست في محلها وأنها لا تنبغي، وقد ألف في ذلك بعض المعاصرين رسالة وبين أنه ليس لهذه الصلاة أصل. نعم.