يداه مقطوعتان فهل يسقط عنه غسلهما ..وما حكم وضع المصحف على فخذيه ؟
مدة الملف
حجم الملف :
571 KB
عدد الزيارات 1098

السؤال :

أحسن الله إليكم. إبراهيم من السودان مقيم بدوله قطر يقول: فضيلة الشيخ، سؤالي: رجل يداه مقطوعتان لا يستطيع الغسل بهما، هل يسقط عنه الغسل في مثل هذه الحالة، وكذلك إذا أراد أن يقرأ من المصحف هل له أن يضعه على رجليه؟

الجواب:


الشيخ: إذا كانت اليدان المقطوعتان قد قطعتا من فوق المرفق فإن غسلهما يسقط، وأما إذا قطعتا من مفصل المرفق فإنه يجب عليه أن يغسل بطرف العضد، وإذا كانتا قد قطعتا من نصف الذراع مثلا فإنه يجب عليه أن يغسل ما بقي من الذراع مع المرفق، فهذه ثلاثة أحوال، الحالة الأولى: أن يكون القطع من فوق المرفق مما يلي العضد فلا يجب عليه أن يغسل شيئاً، ثانيا: يكون القطع من المرفق فيجب عليه أن يغسل رأس العضد، الثالث أن يكون القطع من نصف الذراع مثلا فيجب عليه أن يغسل ما بقي من الذراع مع المرفق، أما مس المصحف فإنه لا بأس أن يضع الرجل المصحف على فخذيه وهو جالس فيقرأ منه. نعم.