متى يكفر الساحر ؟
مدة الملف
حجم الملف :
1050 KB
عدد الزيارات 17907

السؤال:

أحسن الله إليكم وبارك فيكم يقول: هل الساحر كافر، وما هو الدليل، وهل تجوز الصلاة خلفه، ماذا علي أن أفعل إذا صليت خلف مثل هذا الأمام في الوقت الذي لا أعلم أنه ساحر، هل صلاتي السابقة تكون باطلة؟

الجواب:


الشيخ: نعم، السحر نوعان: نوع كفر، ونوع عدوان وظلم، أما الكفر فهو الذي يكون متلقى من الشياطين، فالذي يتلقى من الشياطين هذا كفر، ودليل ذلك قوله تعالى: ﴿وَاتَّبَعُوا مَا تَتْلُوا الشَّيَاطِينُ عَلَى مُلْكِ سُلَيْمَانَ وَمَا كَفَرَ سُلَيْمَانُ وَلَكِنَّ الشَّيَاطِينَ كَفَرُوا يُعَلِّمُونَ النَّاسَ السِّحْرَ وَمَا أُنْزِلَ عَلَى الْمَلَكَيْنِ بِبَابِلَ هَارُوتَ وَمَارُوتَ وَمَا يُعَلِّمَانِ مِنْ أَحَدٍ حَتَّى يَقُولا إِنَّمَا نَحْنُ فِتْنَةٌ فَلا تَكْفُرْ﴾. وهذا النوع من السحر كفر مخرج عن الملة يقتل متعاطيه، واختلف العلماء رحمهم الله لو تاب هذا الساحر هل تقبل توبته؟ فقال بعض أهل العلم: إنها تقبل توبته لعموم قوله تعالى: ﴿قُلْ يَا عِبَادِيَ الَّذِينَ أَسْرَفُوا عَلَى أَنْفُسِهِمْ لا تَقْنَطُوا مِنْ رَحْمَةِ اللَّهِ إِنَّ اللَّهَ يَغْفِرُ الذُّنُوبَ جَمِيعاً﴾. فإذا تاب هذا الساحر وأقلع عن تعاطي السحر فما الذي يمنع من قبول توبته، والله عز وجل يقول: ﴿إِنَّ اللَّهَ يَغْفِرُ الذُّنُوبَ جَمِيعاً﴾. لكن إذا كان قد تسبب في سحره في قتل أحد من الناس أو عدواناً عليه فيما دون القتل، فإنه يضمن لحق الآدمي، فإن كان بقتل قتل قصاصاً، وإن كان بتمريض نظر في أمره، إن كان بإفساد مال ضمن هذا المال. النوع الثاني من السحر: سحر لا يكون بأمر الشياطين لكنه بأدوية وعقاقير وأشياء حسية، فهذا النوع لا يكفر، ولكن يجب أن يقتل فاعله درءاً لفساده وإفساده. أي نعم.