حكم مس المصحف وقراءة القرآن إذا كانت ملابسه نجسة
مدة الملف
حجم الملف :
522 KB
عدد الزيارات 934

السؤال:

يقول
السائل: ما حكم مس المصحف وقراءة القرآن والوضوء في ملابس بها نجاسة؟

الجواب:


الشيخ: نعم، يجوز للإنسان أن يقرأ القرآن وعلى ثيابه نجاسة، لأنه ليس من شرط جواز قراءة القرآن أن يتطهر من النجاسة، لكن لا ينبغي على الإنسان أن يبقي على جسده ثوباً فيه نجاسة، فقد كان من هدي النبي صلى الله عليه وعلى آله وسلم أن يبادر بغسل النجاسة، كما في الحديث الصحيح أنه أتي النبي صلى الله عليه وسلم بصبي لم يأكل الطعام فأجلسه في حجره، فبال الصبي على حجر النبي صلى الله عليه وعلى آله وسلم، فدعا النبي صلى الله عليه وسلم بماء فنضحه، أي بادر بإزالة النجاسة، وهكذا ينبغي للإنسان إذا نجس ثوبه أو سرواله أو غترته أو مشلحه بل أو فراشه أن يبادر بغسل النجاسة، فإذا قدر أن الإنسان لم يتيسر له أن يغسل النجاسة وصار على ثوبه نجاسة فله أن يقرأ القرآن سواء مس المصحف إذا كان على وضوء أو قرأ حفظاً عن قلبه، فكل ذلك صواب أي لا يضره. نعم.