حكم قراءة القرآن على الميت قبل الدفن وبعده
مدة الملف
حجم الملف :
1009 KB
عدد الزيارات 14165

السؤال:

أحسن الله إليكم وبارك فيكم. هذه سائلة للبرنامج تقول: ما حكم قراءة القرآن على الميت قبل الدفن وبعده، وهل يجوز أن أقرأ سورة يس على الميت بسبب أنها تهون عليه من سكرات الموت وتخفف عنه من عذاب القبر؟

الجواب:


الشيخ: نعم القراءة على الميت بدعة ليس لها أصل من السنة، ولا من عمل الخلفاء الراشدين فيما نعلم، وإنما يدعى للميت بعد الموت كما فعل النبي صلى الله عليه وسلم حين دخل على أبي سلمة رضي الله عنه وقد شق بصره وخرجت روحه فقال عليه الصلاة والسلام: «اللهم اغفر لأبي سلمة، وافسح له في قبره ونور له فيه، وارفع درجته في المهديين، واخلفه في عقبه». ثم أغمض صلى الله عليه وسلم عينيه أي عيني أبي سلمة، فرجَّ الناس من أهله، فقال عليه الصلاة والسلام: «لا تدعو على أنفسكم إلا بخير؛ فإن الملائكة يؤمِّنون على ما تقولون». وهذا يدل على الترغيب في الدعاء للميت حين موته، فأما قراءة القرآن عليه فلا أصل لها، أما قراءة يس على المحتضر يعني على الذي في سياق الموت فهي مسألة اختلف فيها بناء على الحديث الوارد فيها، فإن النبي صلى الله عليه وسلم قال فيما يروى عنه: «اقرءوا على موتاكم يس» وذكر أهل العلم أن من فوائد قراءتها أنها تخفف النزع على الميت، ولا أعلم أن أحداً قال: إنها تخفف من عذاب القبر، لكن بعض أهل العلم ضعف هذا الحديث، وإذا كان الحديث ضعيفاً فلا حجة فيه، ثم إذا قلنا باستحباب قراءتها على الميت فإنه إن عرف الإنسان أن الميت قوي العزيمة رابط الجأش فليقرأها بصوت مسموع، وإن كان يخشى أن المريض المحتضر ينزعج إذا سمع قراءة يس فإنه يقرؤها بصوت خفيف.