هل له الانصراف من العمل بعد نهاية عمله الميداني وقبل نهاية الوقت ؟
عدد الزيارات 957

السؤال:

أحسن الله إليكم. السائل مصطفي يقول في هذا السؤال: فضيلة الشيخ، أنا موظف وأغلب عملي ميداني خارج الأدارة، ويختلف مقدار العمل الميداني من يوم إلى آخر، فمثلاً بعض الأيام يتم الخروج في الساعة التاسعة وينتهي في الساعة الثانية عشر ظهراً، وفي بعض الأيام يكون أقل من ذلك، فهل يجوز بعد انتهاء عملي المكلف به في الميدان أن اذهب على منزلي، علماً بأن عملي تحت أشعة الشمس وقد يتطلب جهداً كبيراً؟

الجواب:


الشيخ: العمل الميداني يقدر بقدره، فإذا أوكل إليه أن يعمل عملاً ميدانياً ثم أنهاه بساعة أو ساعتين فإن بقية الزمن يكون له، يذهب إلى بيته، يذهب إلى صديقه، يذهب إلى المسجد، يذهب إلى ما شاء؛ لأن العمل الميداني قد تطول مدته، وربما تكون مدته أكثر من العمل الزمني وقد تقل، لأن المطلوب من العامل أن يأتي بهذا العمل بغض النظر عن مدته، ولكن يجب أن نعلم أنه لا يجوز للإنسان أن يخل بالعمل الموكول إليه من اجل إنجازه بسرعة، بل يجب عليه أن يجتهد غاية الاجتهاد في إقامة هذا العمل على الوجه المطلوب. نعم.