الفرق بين الإسلام والإيمان والإحسان
مدة الملف
حجم الملف :
1006 KB
عدد الزيارات 6007

السؤال:

جزاكم الله عنا وعن المسلمين  خير الجزاء، هذا السائل من اليمن يقول في هذا السؤال: فضيلة الشيخ، ما الفرق بين الإسلام و الإيمان والإحسان، وإذا أقام الشخص الإسلام  وترك الباقيات هل نكفره أم لا؟

الجواب:


الشيخ: الفرق بينهم، الفرق بين هذه الثلاثة بينه النبي عليه الصلاة والسلام حين سأله جبريل عن الإسلام والإيمان والإحسان فقال له: «الإسلام أن تشهد أن لا إله إلا الله وأن محمداً رسول الله، وتقيم الصلاة، وتؤتي الزكاة، وتصوم رمضان، وتحج البيت». فسأله عن الإيمان فقال: «أن تؤمن بالله وملائكته وكتبه ورسله واليوم الآخر والقدر خيره وشره». فسأله عن الإحسان فقال: «أن تعبد الله كأنك تراه فإن لم تكن تراه فإنه يراك». هذا هو الفرق، ومن ترك واحدا من ذلك ففيه تقصير؛ من ترك الشهادتين فلم يشهد أن لا إله إلا لله ولا أن محمداً رسول الله فهو كافر مرتد بإجماع المسلمين، ومن أتى بالشهادتين لكن ترك الصلاة فهو كافر على القول الراجح، والأدلة على ذلك كثيرة، تمر بنا كثيراً في هذا البرنامج، ومن ترك الزكاة أو الصيام أو الحج فإنه لا يكفر على القول الراجح؛  لقول عبد الله بن شقيق كان أصحاب النبي صلى الله عليه وعلى آله وسلم: لا يرون شيئاً من الأعمال تركه كفر غير الصلاة، وأما الإيمان فأركانه ستة، إذا أنكر واحداً منها كفر، لو لم يؤمن بالله فهو كافر، أو بملائكته فهو كافر، أو بكتبه فهو كافر، أو برسله فهو كافر، أو باليوم الآخر فهو كافر، أو بالقدر فهو كافر، وأما الإحسان فهو كمال إن أتى به اٌلإنسان، فلا شك أنه أكمل يعني صلى كأنه يرى ربه، فإن لم يكن يراه فإن الله تعالى يراه، فالإحسان كمال وفضل، والإيمان ترك واحد من أركانه كفر، والإسلام فيه تفصيل. نعم.