الصلاة على النبي صلى الله عليه وسلم في التشهد في الصلاة الثلاثية والرباعية
مدة الملف
حجم الملف :
1013 KB
عدد الزيارات 681


الشيخ: أهلاً بكم وحياكم الله.

السؤال:

هذا سائل للبرنامج، يقول في هذا السؤال: فضيلة الشيخ، هل يجوز للمصلي في الصلاة الرباعية أو الثلاثية أن يقرأ الصلاة على النبي صلى الله عليه وسلم بعد التشهد من الركعة الثانية؟

الجواب:


الشيخ: الحمد لله رب العالمين. وصلى الله وسلم على نبينا محمد، وعلى آله وأصحابه ومن تبعهم بإحسان إلى يوم الدين. الصلاة الثلاثية والرباعية فيها تشهدان، تشهد في الركعة الثانية وتشهد في الركعة الأخيرة، أما التشهد في الركعة الأخيرة فإنه يسن فيه تطويل الدعاء إذا لم يكن إماماً يشق على المأمومين بتطويل دعائه؛ لأن النبي صلى الله عليه وعلى آله وسلم أمر بعد التشهد أن يدعو الإنسان بهذا الدعاء: «اللهم إن أعوذ بك من عذاب جهنم، ومن عذاب القبر، ومن فتنة المحيا والممات، ومن فتنة المسيح الدجال». ورخص للإنسان أن يدعو بما شاء من أمر الدين والدنيا، وأما التشهد الأول الذي بعد الركعة الثانية فقد اختلف العلماء رحمهم الله هل يصلي فيه على النبي صلى الله عليه وعلى آله وسلم، أو يقتصر على قوله: أشهد أن لا إله إلا الله وأشهد أن محمداً عبده ورسوله، فمنهم من اختار الأول أي أن يضيف إلى هذا التشهد الصلاة والتبريك على النبي صلى الله عليه وسلم، ومنهم من اختار الاقتصار على قوله: وأشهد أن محمداً عبده ورسوله، وهذا أقرب إلى الصواب، لكن لو أن الإنسان زاد فلا حرج عليه، أي لو صلى على النبي صلى الله عليه وسلم وبارك عليه فلا حرج.