كيفية الصلاة جالسا
مدة الملف
حجم الملف :
669 KB
عدد الزيارات 21790

السؤال:

بارك الله فيكم. السائل عبد العزيز يقول في هذا السؤال: جدتي كبيرة في السن، وربما أتعبها الوقوف في الصلاة، فتصلي النافلة وهي جالسة على الكرسي، أما الفريضة فهي تصليها وهي واقفة، وتؤدي ركوعها وسجودها على الوجه الكامل. والسؤال هل تأثم بالجلوس على الكرسي، وإذا كانت لا تأثم فهل الأفضل في الصلاة على الأرض أم على الكرسي، مع العلم بأن الكرسي أريح لها؟

الجواب:


الشيخ: نعم أما بالنسبة لصلاة الفرض فالأمر فيها واضح، لأنها تؤديها كما ينبغي، وأما بالنسبة للنافلة فإنها إذا كانت تريد أن تصلي جالسة فلتجلس على الأرض، وتتربع أثناء القيام والركوع والقيام بعد الركوع، ثم تسجد على الأرض، وتجلس بين السجدتين مفترشة كالعادة، فإذا سجدت السجدة الثانية جلست متربعة، لأن التربع يكون في محل القيام، وهذا بلا شك أفضل من الكرسي؛ لأن الكرسي لا تتمكن معه من السجود على الأرض فيفوتها السجود، فالسجود إذا أمكن فإنه لا يجوز الإيماء بدلاً عنه، وعلى هذا فنقول: هذه الجدة إذا أرادت أن تتطوع في نافلة الصلاة فلتكن على الأرض، وتعمل كما قلنا: تتربع في محل القيام قبل الركوع وفي حال الركوع وفي حال القيام بعد الركوع، وتفترش في الجلسة بين السجدتين والتشهدين، وتهوي إلى الأرض. نعم.