حكم الخروج من منى بعد منتصف الليل
مدة الملف
حجم الملف :
1263 KB
عدد الزيارات 1737

السؤال:

جزاكم الله خيراً. هذا سؤال من السائل عادل الحربي من مكة المكرمة يقول: هل يجوز الخروج من منى بعد منتصف الليل في ليلة الحادي عشر والثاني عشر؟

الجواب:


الشيخ: إذا مضى معظم الليل وهو في منى فله أن يخرج منها جعلاً للأكثر في منزلة الكل، ولكن الذي أشير به على أخواني الحجاج أن يجعلوا حجهم حجاً موافقاً للسنة التي جاءت عن النبي صلى الله عليه وعلى آله وسلم، وقد كان عليه الصلاة والسلام يبقى في منى ليلاً ونهاراً، ومع أنه في ذلك الوقت لا مكيفات ولا حياة على ما نعتاد عليه اليوم وهو صابر محتسب، وقد جعل الحج نوعاً من الجهاد في سبيل الله، حين سألته أم المؤمنين عائشة رضي الله عنها: هل على النساء جهاد؟ قال: «عليهن جهاد لا قتال فيه؛ الحج و العمرة». والحج ليس نزهة ولا طرباً، الحج عبادة، فليثبر الإنسان نفسه على هذه العبادة، ويتأسى بالنبي صلى الله عليه وسلم فيها تأسياً كاملاً، فيبقى في منى ليلاً ونهاراً وما هي إلا يوم العيد ويومان بعده  لمن تعجل، أو ثلاثة أيام لمن تأخر، لكن الإنسان يأسف أن يسمع وقائع في الحج تدل على استهانة الفاعلين بالحج، وأنه ليس عندهم إلا اسم لا حقيقة له، حتى بلغنا أن من الناس من يبقى في بيته ليلة العاشر من الشهر، من شهر ذي الحجة، ثم في أثناء الليل يحرم ويخرج إلى عرفة ومعه الكبسات والأشياء التي يرفه نفسه بها، ثم إذا بقي إلا قليل من الليل ذهب إلى مزدلفة ولقط الحصى كما يقول ثم مشى إلى منى، ورمى الجمرات قبل الفجر، ونزل إلى مكة، وطاف وسعى، ثم عاد في ليلته إلى بيته مع أهله، ثم منهم من يخرج في النهار إلى منى ليرمي الجمرات، ومنهم من يوكل أيضاً، هل هذا حج؟! هذا تلاعب، وإن كان على قاعدة الفقهاء قد يكون مجزياً، لكن الكلام: أين العبادة؟ رجل يذهب يتنزه بعض ليله ثم يرجع إلى أهله ويقول أنه حج، وهذا والله مما يحز في النفس ويدمي القلب أن يصل الحد إلى هذا في إقامة هذه الشعيرة العظيمة. نسأل الله لنا ولهم الهداية.