غطت وجهها في الطواف لوجود الرجال فماذا عليها ؟
مدة الملف
حجم الملف :
428 KB
عدد الزيارات 1064

السؤال:

جزاكم الله خيراً. السائلة من دبي في سؤالها الثاني تذكر بأنها اعتمرت قبل ثلاث سنوات، ولكن تقول أثناء الطواف والسعي كانت مغطية لوجهها، وذلك تقول لحيائها، مع علمي بأنه لا يجوز تغطية الوجه أثناء العمرة. فما هو رأي فضيلتكم، وهل عليها شيء يا شيخ؟

الجواب:


الشيخ: هذه  المرأة أصابت في الواقع، أصابت الحق في كونها قد غطت وجهها في الطواف والسعي؛ لأن حولها رجالاً ليسوا من محارمها، فيجب عليها أن تغطي وجهها، فهي مصيبة في ما فعلت؛ المحرمة يحرم عليها النقاب، وأما تغطية الوجه فإنها واجبة، أعني تغطية الوجه إذا كان حولها رجال من غير محارمها، وإن لم يكن حولها رجال من غير محارمها فكشف الوجه أولى، وقد ذكرت أم المؤمنين عائشة رضي الله عنها أن الرجال إذا مكثوا منهن قريباً سدلت إحداهن خمارها على وجهها. نعم.